حرف الألف

    حرف الباء
    حرف التاء
    حرف الثاء
    حرف الجيم
    حرف الحاء
    حرف الخاء
    حرف الدال
    حرف الذال
    حرف الراء
    حرف الزاى
    حرف السين
    حرف الشين
    حرف الصاد
    حرف الضاد
    حرف الطاء
    حرف الظاء
    حرف العين
    حرف الغين
    حرف الفاء
    حرف القاف
    حرف الكاف
    حرف اللام
    حرف الميم
    حرف النون
    حرف الهاء
    حرف الواو
    حرف الياء
    سور القرآن الكريم
    تفسير الأحلام لابن سيرين
    تفسير الأحلام لابن شاهين

      

التفاح

رؤيا التفاح
  وأما التفاح فهو على أوجه:
فمن رأى تفاحاً أخضر فإنه يدل على ولد، وإن كان أحمر فمنفعة من جهة الملك، وإن كان أبيض فمنفعة من جهة تجارة، وإن كان أصفر أو حامضاً فسقم وضعف قوة.
  ومن رأى: أنه قسم تفاحة نصفين فإنه يدل على فرقة شريكين.
  ومن رأى: أنه قطف تفاحة حمراء من شجرة وأكلها فإنه يرزق بنتاً.
  ومن رأى: أنه أعطى له تفاح حامض فإنه يدل على عداوته، وإن كان حلواً يدل على صداقته. وقيل رؤيا التفاح تدل على همة الرائي في شغله وصناعته، فإن كان الرائي ملكاً فحكمه يدل على مملكته، وإن كان تاجراً دل على تجارته، وإن كان فلاحاً دل على زراعته، وإن كان بزاراً فيدل على نفاق سلعته وعلى هذا القياس جميع الصنائع.
  ومن رأى: أنه كان له تفاح وأكل منه فيدل على همته في الأشغال بقدر ما أكل ويدل أيضاً على حصول مراده.
  وبالمجمل فإن رؤيا التفاح يؤول على ثمانية أوجه: ولد ومنفعة وسقم وجارية ومال وحكومة وهمة الرائي وخبر غائب وحاضر. وقيل من رأى أنه ملك تفاحاً أو احتوى عليه أو أكل منه وكان يهم بأمر فإنه ينال من ذلك بقدر إصابته.
  ومن رأى: أنه أصاب تفاحة واحدة من أي لون كان فإنه يولد له ولد يشبهه، وربما كانت إصابة التفاح إصابة مال وقيل عدد التفاح يؤول بعدد السنين لمن أراد الولاية لأن هشام بن عبد الملك رأى قبل أن يستخلف كأنه أصاب تسع عشرة تفاحة ونصف تفاحة فقص رؤياه فعبرت بنيل الولاية تسع عشرة سنة ونصفا فكان الأمر كما عبر، وربما تؤول رؤيا التفاح بنيل ما أمله الإنسان من زراعة أو تجارة، وقيل إن التفاح الحلو مال حلال والحامض مال حرام والمعدود دراهم معدودة، وقيل التفاحة تعبر بالدرهم أو بعشرة دراهم أو بمائة إلى ألف، وقيل إذا إدخر كان مالاً يؤول إلى التلف، وإذا أكل كان مالاً يؤول إلى المنفعة.
  ومن رأى: أنه يقطف تفاحاً فإنه يصيب مالاً من رجل شريف مع ثناء حسن.
  ومن رأى: أنه يقطف تفاحاً من غير شجرة فإنه يعهد مع أحد عهداً ولا يوفي به.
  ومن رأى: أن ملكاً أعطاه تفاحاً فإنه يؤول بإرسال قاصد إليه فيه بعينه.

© نـور دبي للإعلام والتراث EMI
  ahlam.NoorDubai.Tv & Tafserahlam.com Mktbtk.com
2014